الصفحة الرئيسية > اماكن الجذب السياحي في اليابان > معلومات مناطقية

إقليم توهوكو

يقدم إقليم توهوكو العديد من عوامل الجذب المتنوعة – مناظر ريفية خلابة تتميز بالخصائص الغنية والعميقة. وتركيبتها المختلطة من عالم طبيعي متنوع إلى طيبة السكان وبساطتهم ثم مهرجانات الصيف المثيرة التي تتوج صيف المنطقة القصير نسبيا. وغيرها الكثير...

يسمي القسم الشمالي من الجزيرة الرئيسية هونشو بإسم إقليم توهوكو. الطقس معتدل ومنعش في المناطق المرتفعة ودرجات الحرارة في الصيف أقل بعشرة درجات من مثيلاتها في مناطق جنوب غرب. الينابيع الحارة الريفية موجودة في كل مكان في توهوكو وتجذب إليها الكثير من محبي "الأونسن" (الينابيع الحارة) من كل أنحاء اليابان. كل تلك الينابيع الحارة معروفة بقيمها الطبية ولذلك فقد خدمت منذ القدم كينابيع حارة للعلاج.

هيرايزومي التي تبعد ساعة ونصف بالقطار من سينداي كانت قد بنيت على طراز مدينة كيوتو، وتعرف هذه المدينة بمعبد تشوسونجي الذي بني في عام 1109. ويحتوي معبد كونجيكيدو، أو القاعة الذهبية، على 11 تمثالا لبوذا، وكان قد تم طلاؤه باللون الأسود الأساس وبطبقة ذهبية.
آوموري، والتي تبعد ساعة بالقطار فائق السرعة من موريؤكا، هي نقطة البداية لرحلات إلى بحيرة توادا ووادي أويراسه، المنطقة الرئيسية في محمية توادا هاتشيمانتاي الوطنية. وبحيرة توادا التي تقع في وسط المحمية تعد من أروع المناظر للبحيرات في اليابان. ويمتد على شاطئها الشرقي وادي أويراسه على مدى 14 كيلومتر. ونزهة على طول الممر الضيق والمحاط بالأشجار من كل مكان يوفر منظرا مليء بالحيوية لينابيع المياه والشلالات الصغيرة والكبيرة.


وتعتبر آثار سانَّاي ماروياما القديمة، والتي تبعد نصف ساعة بالحافلة من وسط آوموري، مكانا لابد من زيارته في مدينة آوموري. وبتاريخ يعود لأكثر من 4,000 إلى 5,500 سنة، تعد هذه من أكبر المواقع اليابانية التي تحتوي على آثار لمجتمعات فترة الجومون. ويمكن للزائرين مشاهدة المواد التي تم اكتشافها ونماذج لبيوت السكان. أما مهرجان نيبوتا الذي يعقد في المدينة فهو يعتبر ممثلا للدولة ككل ويأتيه حشود الزائرين من كل أنحاء الدولة.

تقع هيروساكي على بعد 30 دقيقة بالقطار السريع من آوموري. وتتجمل قلعة هيروساكي والمناطق المحيطة بها في أوائل شهر أيار/ مايو بأزهار الكرز التي تتفتح على ما يزيد على 5,000 شجرة كرز.
وتمتد سلسلة جبال شيراكامي سانتشي على طول الحدود ما بين آوموري وأكيتا، حيث تشكل كتلة هائلة من غابات شجر الزان لتحافظ على شكلها كجزء من الطبيعة لم تمسه يد الإنسان. وقريبا من هناك يمكن العثور على "ميني شيراكامي" وهي طرق للسير في وسط الطبيعة.
مدينة أكيتا تبعد حوالي ساعة و40 دقيقة بالقطار فائق السرعة (أكيتا شينكانسن) من مدينة موريؤكا. وهي موطن مهرجان كانتو في شهر آب/ أغسطس، وهو مهرجان كبير آخر في إقليم توهوكو.
أما مدينة كاكونوداته والتي تبعد 45 دقيقة بالشينكانسن من أكيتا، فهي مدينة تاريخية تحتوي على بيوت للمحاربين الساموراي ومتاجر. وتستخدم بيوت الساموراي الآن كمتاحف ومطاعم لتعطي الزوار الفرصة لتجربة العيش في اليابان القديمة.
محافظة ياماغاتا تقع على بعد 3 ساعات بالشينكانسن من طوكيو، وتقدم لزوارها ينابيع الأونسن الحارة ومنتجعات التزلج في الشتاء في منطقة زاو الجبلية. زاو "أوكاما" (المرجل) هو عبارة عن بحيرة فوهة بركان غامضة تطفح بمياه الزمرد. إحرص على أن لا تفوتك.


آيزو واكاماتسو، مدينة القلعة لحصن تسوروغا، تبعد ساعتين ونصف من طوكيو بالشينكانسن والقطار السريع جي آر. وجبل بانداي وبحيرة إيناواشيرو القريبين هما مكانين مشهورين للتزلج في الشتاء.

تم تصنيف المعلم ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي
•جبال شيراكامي سانتشي [آوموري وأكيتا]